ريفوبليك

تعرف على “أول ثائر” بالريف الكبير…

“إيذيمون” أو “Aedemon” ثائر أمازيغي من جبال الريف؛ قاد في العام 40 ميلادية، ثورة شعبية ضد الإمتداد الروماني على مملكة “موريطانيا الطنجية” (شمال المغرب حاليا).

ظروف وأسباب ثورته:

كانت ثورته هذه ردا على الإغتيال الغادر للملك “بطليموس” الموري الأمازيغي بروما، أثناء إستضافته من طرف الإمبراطور “كاليغولا” لإجهاض أي نفوذ منافس له على شمال إفريقيا، إبان الإحتلال الروماني لها. حيث كانت مملكة موريطانيا الطنجية تعرف توسعا كبيرا شمل في فترات حتى موريطانيا القيصرية في الجزائر (المستعمرة الرومانية).

 

إستمرت ثورة إيذيمون لأربع سنوات، أنهك فيها التواجد الروماني بشمال إفريقيا، وأغار على عدة من عواصمها المستعمرة ك”وليلي”، بعد أن شكل جيشا ضخما، كان أغلبيته من منطقة الريف، وجبال الأطلس، وأجزاء من الغرب الجزائري.

نهاية ثورته وتبعاتها:

إنتهت ثورة إيذيمون بتحطيم مدينة طنجة؛ عاصمة الموريين في تلك الفترة، حيث تم تجميع كافة جيوش الإمبراطورية الرومانية، للقضاء على هذه الثورة الشعبية، التي شارك فيها كل أطياف المجتمع الموري.

إلا ان هذا لم يمنع لاحقا الموريين في العام 180 ميلادية، من الثورة مجددا على الإمبراطورية الرومانية، وإعلان إستقلالهم عنها. مما أجج كذلك نار الثورة في كل بقاع شمال إفريقيا عام 235 ميلادية، لتحرير جميع الممالك الأمازيغية.

 

(أنظر المصدر لقراءة المزيد).

 

– كتاب الممالك الأمازيغية في مواجهة التحديات – صفحات من تاريخ الأمازيغ القديم، لمحمد بوكبوط.

– ريف بريس: أمين أوطاح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *