أخبار تاركيست

الفرقة الوطنية تستمع لأعضاء بلدية تارجيست في ملف تزوير وتبديد المال العام

قالت مصادر إعلامية أن مجموعة من أعضاء المجلس البلدي لتاركيست بإقليم الحسيمة قد تم استدعائهم مؤخرا  من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمدينة فاس على خلفية حادثة سير لسيارة البلدية وقعت أواخر دجنبر 2014 على الطريق الرابطة بين الحسيمة وتطوان.

واكدت المصادر ذاتها انه تم بالفعل الإستماع إلى بعض أعضاء البلدية وصاحب سيارة إغاثة وورشة ميكانيك بنفس المدينة بعدما تبين انهم على علاقة بمحاولة إخفاء معالم الحادثة وتقديم معطيات وهمية والإدلاء بمعلومات غير صحيحة إلى مؤسسات الدولة وشركات التأمين بهدف إخفاء الحقيقة.

ومن اجل الحصول على تعويض التامين وتعويضات من البلدية التزوير الذي كلف ميزانية البلدية مبلغا ضخما لكل الشركاء في هذا التزوير وتعود تفاصيل الملف إلى سنة 2014 حينما تعرض رئيس بلدية تاركيست لحادثة سير يوم عطلة إدارية بسيارة البلدية بمنطقة قاع أسراس عندما متوجها إلى طنجة ولإخفاء وقائع الحادثة اتفق رئيس بلدية تاركيست مع أحد الأعضاء على اختلاق حادثة وهمية تلى أساس انه اصطدام بينهما وبناء عليه تم إجراء محضر معاينة للحادثة وتقديم ملف التعويض لدى إحدى شركات التأمين غير ان شركة التأمين عرضت الحادثة على الخبرة التي توصلت إلى معطيات تفيد بأن الحادثة لم تكن ناتجة عن اصطدام بين سيارتين ولم تكن بتاتا بتاركيست وإنما بمنطقة قاس اسراس حينما اضطر الرئيس وشريكه في الجريمة بالتنازل عن المطالبة بالتعويض.

معطيات ووقائع ما كانت إلا أن تحرك أجهزة الفرقة الوطنية للشرطة القصائية التي باشرت التحقيق في الملف والإستماع إلى كل من حامت حوله شكوك المشاركة في هذه الجريمة وذلك بعد تقديم شكاية في الموضوع من طرف أحد أعضاء المعارضة.

ريف بريس : متابعة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *